1.3التطوّر أو الخَلق؟

يبدو أن جسم الإنسان قد تطوّر. ومع ذلك، فإنّنا كبشر، نختلف بشكل أساسي عن الحيوانات [> 1.48]. في حين أن الحيوانات راضية عن كونها ما هي، يبحث البشر عن شيء أبعد من الأشياء المحدودة والمخلوقة [> 4.1].

 

رغبتنا المجرّدة جزئيًّا للسعادة المطلقة - السعادة التي تتجاوز ما يمكننا رؤيته هنا والآن - تدعم فكرة أن لدينا روح خالدة. الروح هي ما يجعلنا أنفسنا، وتمكّننا من اختيار الخير أو الشر بوعي. خلق الله روحنا. يتعامل التطور مع الجسد؛ تعطينا قصة الخلق [> 1.2] نظرة ثاقبة على ما هو موجود في هذا الجسد: الروح. كلاهما ضروري إذا أردنا أن نفهم العالم بشكل أفضل [> 1.11] كما خلقه الله.

 

←  إقرأ المزيدَ في الكتابِ [أطلبه في اللّغة العربيّة]

.لا يلغي التطوّر والتكوين أحدهما الآخر. التطوّر واضح في الطبيعة، لكننا، بأرواحنا، قد خلقنا من الربّ
The Wisdom of the Church

لماذا من المهم القول: "في البدء خلق الله السماء والأرض" (تكوين ١:١)؟

لأن الخلق هو أساس تصاميم الله الخلاصية. والخلق هو ظهور محبة الله الكلية القدرة وحكمته. إنه الخطوة الأولى نحو عهد الله الواحد مع شعبه.انه بداية تاريخ الخلاص، الذي يبلغ ذروته مع المسيح. إنه الجواب الأول عن تساؤلات الإنسان الأساسية، عن أصله وغايته [مختصر التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية51]                         

هل يمكن للمرء أن يكون مقتنعاً بالتطور، ومع ذلك أن يؤمن بالخالق؟

نعم ،على الرغم من كونه نوعًا مختلفًا من المعرفة ، إلا أن الإيمان يقف موقفاً منفتحاً تجاه معارف علوم الطبيعة وافتراضاتها

لا يملك اللاهوت أي إختصاص في علم الطبيعة؛ وعلم الطبيعة لا يملك أي إختصاص لاهوتي. علم الطبيعة لا يمكنه أن يقصي عقائدياً مسارات في الخلق لها اهدافها؛ والإيمان بدوره لا يمكنه أن يحدد كيف تنجز (المسارات) واقعياً في مجرى التطور في الطبيعة. يمكن للمسيحي قبول نظرية النشوء والإرتقاء بإعتبارها نموذج اضاحٍ مساعد، ما دام لم يقع في ضلال "نظرية التطور" التي تعتبر الإنسان نتيجة الصدفة لمسارات بيولوجية. الإرتقاء يشترط وجود عنصر ما يمكن تطوره. بذلك لا يقال "شيء" حول مصدر هذا الشيء. كذلك، الأسئلة عن الوجود، والكيان، والكرامة، والمهمة، والمعنى ، السبب المتعلقة بالعالم والإنسان لا يمكن الإجابة عنها بيولوجياً. مثل "الارتقائية" تعرف النشوئية بأنها تجاوز حدٍ. يأخذ النشوئيون حرفياً وبشكل ساذج معطيات بيبلية (مثلاً ما عمر الأرض، وخلق العالم في ستة أيام) [يوكات 42]

كيف تشكّل النفس والجسد وحدة في الإنسان؟

الشخص البشري هو كائن جسدي وروحاني معاً. والروح والمادة تؤلفان طبيعة واحدة في الإنسان. وحدة النفس والجسد هي من العمق بحيث أن الجسد الذي هو مادة يصبح بالمبدأ الروحاني الذي هو النفس، جسداً إنسانياً وحياً، ويشترك في كرامة صورة الله. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 69]

ما هي النفس؟

النفس هي ما يجعل كل فرد إنساناً، مبدأ حياته الروحي، وكيانه الباطني. النفس تجعل من الجسد المادي جسداً حياً بشرياً. بواسطة النفس يكون الإنسان مخلوقاً قادراً على أن يقول "أنا"، ويقوم أمام الله فرداً لا يستبدل.

البشر كائنات روحية وجسدية. روح الإنسان هي أكثر من وظيفة للجسد، ولا تفسر إنطلاقاً من التكوين المادي للإنسان. يقول لنا العقل: يجب أن يكون فينا مبدأ روحي، متصل بالجسد، ومع ذلك ليس متطابقاً معه. نسمي ذلك "النفس"، مع العلم أن النفس لا يمكن اثباتها على أساس علم الطبيعة، غير أن الإنسان لا يستطيع من دون قبول هذا المبدأ الروحي الذي يتجاوز المادة، أن يفهم ذاته ككائن روحي. [يوكات 62]

من أين تأتي النفس البشرية؟

النفس البشرية مخلوقةٌ مباشرةً من الله وليست من "صنع" الوالدين

النفس البشرية ليست نتيجة تطور نشوئي من المادة ولا حصيلة إتصال جيني من أب وأم. تعبر الكنيسةعن السر القائل "إن كل إنسان يأتي إلى العالم يأتي معه شخص فريد روحي"، تعبر عن ذلك بالقول: إن الله يهب له نفساً غير مائتة، حتى عندما يخسر الإنسان جسده في الموت كي يستعيده في القيامة. عبارة "لدي نفس" تعني: الله لم يخلقني كائناً فحسب بل شخصاً، وهو يدعوني إلى علاقة معه لا تنتهي أبداً. [يوكات 63]

This is what the Church Fathers say

ما يقوله آباء الكنيسة

من خلال كلمته ، يدعو الله إلى الوجود كل ما هو ، يتخلص منها وفقًا لحكمته ، ويؤثر عليها من خلال صلاحه ... حجمه الحقيقي الذي لا يعرفه إلا وحده. عقلنا محدود للغاية لفهمه. [مينوسيوس فيليكس ، رسالة إلى أوكتافيوس، 18 (ML 3, 290 )]