1.20 كيفَ يُمكنُكَ أن تعرفَ ما هو حقيقيٌّ حرفياً في الكتابِ المقدّسِ وما هو غيرُ حقيقي؟

Reading the Bible

أعطى يسوع الرّوحَ القدسَ [>1.31] كمساعدٍ لرسلهِ، حتّى يتمكنوا من فهمِ الإنجيلِ و إعلانهِ. لا يزالُ الرّوحُ القدسُ يساعدُ الكنيسة[>2.11] على شرحِ الكتابِ المقدّسِ بشكلٍ صحيحٍ [>2.13].

على سبيلِ المثال، هناك العديدُ من التعليقاتِ حولَ الكتابِ المقدّسِ التّي كُتبت من قِبل القديسين و البابوات و مجلس الكنيسة [2.22>]. معاً إلى جانب المساعدةِ التي تقدمها الكنيسة ، يمكن أن تساعدنا هذه النصوصُ على فهمِ الكتابِ المقدسِ. وبهذه الطريقةِ يمكننا أن نرى الأجزاءَ التي يجبُ أخذها حرفيًا ، وأيٌّ من الأجزاءِالتّي تمتْ كتابتها بطريقةٍ شعريةٍ أو مجازيةٍ لشرحِ حقيقةٍ أعمقَ [>1.21].

.الكنيسةُ، بِمساعدةِ الروحِ القدس ِ، تُساعدُنا كي نقرأَ الكتابَ المقدّسِ جيدًا وكي نفهَمَهُ بكُلّيتهِ ضمنَ التقليد
The Wisdom of the Church

كيف يُقرأ الكتاب المقدّس؟

يجب أن يُقرأ الكتاب المقدّس ويُفسَّر بعون الروح القدس وبإرشاد السلطة الكنسيّة التعليميّة، بحسب مقاييس ثلاثة :

  1. التنبّه الشديد لمضمون الكتاب ووحدته.
  2. قراءة الكتاب في التقليد الحيّ للكنيسة.
  3. التنبّه لمناسبة الإيمان أيّ تلاحم حقائق الإيمان في ما بينها بانسجام. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 19]

 

كيف يقرأ المرءُ الكتابَ المقدّس بشكل صحيح؟

يقرأ المرء الكتاب المقدّس بشكل صحيح، عندما يقرؤه مصلّياً، أي بمساعدة الروح القدس، الذي وُضِع الكتابُ بإلهامٍ منه. إنه كلامُ الله، يتضمّنُ تبليغَ الله الحاسمَ إلينا.

إن ← الكتاب المقدّس أشبهُ برسالة طويلة من الله إلى كلَّ واحد منّا. لذلك، عليّ ان أستلمَ الكتابَ المقدّسَ بحبً كبير ومهابة: يجب أوّلاً أن أقرأ حقاً رسالةَ الله، أي أن لا أسحبَ الجزئيّات وأهملَ الكلّ. ثمّ يجب عليّ تفسيرُ الكلّ انطلاقاً من الإشارة إلى صُلبـِه وسرّه: إلى يسوع المسيح، الذي يتكلم عنه كلّ الكتاب المقدّس، حتى ← العهد القديم. يجب عليّ إذاً أن اقرأ الكتب المقدّسة بإيمان ← الكنيسةِ الحيّ ذاته، الذي من خلاله تمّ الكتاب. [يوكات 16]

This is what the Church Fathers say

لا يفهم الجميع الكتاب المقدس بنفس المعنى نظرًا لعمقه، وإنما يفهم شخص كلماته بطريقة وآخر بطريقة مختلفة... لذلك، فمن الضروريّ جدًا، بسبب التّعقيدات الكبيرة المتأتّية من مثل أخطاء مختلفة كهذه، أن تكون قاعدة فهم الأنبياء والرسل بشكل صحيح مُصاغة وفقًا لمعيار التفسير الكنسي والكاثوليكي. [القدّيس فنسنت من ليرين، Commonitory ، الفصل الثاني (ML 50, 639)]