2.7 هل من المسيحيّة بشيء أن تكون الكنيسة بهذا الغنى؟

The Church today

لا يمكن بيع الكثير من "ثروة" الكنيسة: أعظم ثروة هي رسالة الإنجيل [> 4.49]! الأعمال الفنية والمخطوطات القديمة غير قابلة للبيع كذلك، لكنها تحتاج إلى إدارتها بشكل صحيح. تُستخدم الأراضي التي تملكها الكنيسة في جميع أنحاء العالم [> 4.45] في مجال المدارس والمستشفيات والمؤسسات والكنائس الكاثوليكية وما إلى ذلك. وبالتالي فإن الأرض لا تؤمن إيرادات ، وصيانة المباني غالية الكلفة.

 

تستخدم الميزانية السنوية لمدينة الفاتيكان في دفع رواتب الموظفين وصيانة وترميم أعمال فنية في الفاتيكان [> 2.6]. تُستخدم الأموال أيضًا لتمويل أنشطة الكرسي الرسولي [> 2.3] ولتقديم مساعدات الطوارئ والمساعدة الإنمائية في جميع أنحاء العالم.

 

نَّ ميزانية الكرسيّ الرسوليّ وحاضرةِ الفاتيكان أصغرُ من ميزانيات دولٍ عديدةٍ أخرى. على الصعيد العالميّ، تُعطي الكنيسةُ الكثيرَ من المال للأعمال الخيريّة.

The Wisdom of the Church

ما هو مضمون عقيدة الكنيسة الاجتماعية؟

ا أن عقيدة الكنيسة الاجتماعية هي تطوير عضوي لحقيقة الإنجيل، بشأن كرامة الشخص البشري وبعده الاجتماعي، فهي تتضمن مبادئ للتفكير وتستخرج مقايس للحكم وتقدم قواعد وتوجيهات للعمل. [مختصر التّعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة 509]

لماذا الكنيسة الكاثوليكية لديها تعليم إجتماعي خاص؟

البشر هم أولاد الله ولهم كرامة فريدة. لذلك، تجتهد الكنيسة في تعليمها الإجتماعي في أن تحقق هذه الكرامة البشرية في النطاق الإجتماعي لجميع البشر. ليس مرامها أن تتسلط على السياسة أو الإقتصاد، ولكن أينما تُمَس كرامة الانسان في السياسة والاقتصاد، فعلى الكنيسة أن تتدخل.

"الفرح والرجاء، الحزن والضيق لدى أبناء هذا الزمن، ولاسيما الفقراء منهم والمنكوبين ، كلّ هذا هو فرح تلاميذ المسيح وأملهم وحزنهم و ضيقهم" (المجمع الفاتيكاني الثاني: الكنيسة في عالم اليوم ١). إن الكنيسة تنقل في تعليمها الإجتماعي هذه الجملة إلى الواقع العملي. وهي تسأل: كيف يمكننا أن نتحمل مسؤولية تحقيق الرفاهية والمعاملة العادلة للجميع وبلوغها، حتى لغير المسيحيين؟ كيف يجب تنظيم العيش المشترك بين الناس والمؤسسات السياسية والإقتصادية والإجتماعية بطريقة عادلة؟ تقود المحبة الكنيسة في مطالبتها بالعدالة، وهذه المحبة تمثل محبة المسيح للبشر. [يوكات 438]

 

This is what the Popes say

[لماذا لا تبيع الكنيسة ممتلكاتها؟] هذا سؤال سهل. إنها ليست كنوز الكنيسة ، [بل] كنوز الإنسانية ... على سبيل المثال ، إذا قلت غدًا إن "الأعمال الفنية" لميكال انجيلو ستُباع في مزاد علني ، لا يمكن القيام بذلك ، لأنها ليس ملكًا للكنيسة . إنها داخل الكنيسة ، لكنها تعود إلى الإنسانية ... [هذا صحيح] بالنسبة لجميع كنوز الكنيسة. [البابا فرنسيس، مقابلة في ستراتكرانت، 6 تشرين الثاني 2015]